أصبح سوق العمل في هذه الأيام يحتاج للاندماج فيه والنجاح أيضا التأهل بشكل كافي ومستوي عالي حيث أصبح التنافس كبير بين زملاء العمل والبقاء دائما يكون للأفضل والأكثر تأهيلا للحصول علي وظيفة متميزة براتب كبير وكان هذا الداعي الأساسي أن أقوم بالبحث عن برامج متخصصة في إدارة الأعمال وتمكنت من خلال البحث من الاطلاع علي موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي وكان يشغلني وقتها المصداقية وقوة اعتماد الشهادات التي تمنحها علي برامجها ووجدت انه بالفعل يتم اعتمادها من قسم التوثيق القانوني في بريطانيا و مصادقة المسجل العام للشهادات في حكومة المملكة المتحدة و مصادقة الممثل المفوض لجلالة ملكة بريطانيا في حكومة المملكة المتحدة و مصادقة قسم الاعتماد الدولي في وزارة الخارجية البريطانية ومصادقة قسم الاعتماد الدولي في سفارة بلد الطالب في لندن أعلى مستوى متاح من الاعتراف في المملكة المتحدة على أي مؤهل دراسي تقدمه جهة تعليمية في المملكة المتحدة والتي يتم منحها فقط من خلال توافر نظام تعليمي حقيقي للطالب* بعيد عن الاتجار الشهادات كما طالعت العديد من الآراء للخريجين وتوجهت بعد ذلك للتسجيل في برنامج الماجستير التخصصي فى إدارة الأعمال mba من بريطانيا وتتم الدراسة عن بعد وهذا من المميزات التي تتميز بها الأكاديمية حيث ساعد هذا النظام علي توفير الوقت والنفقات وساعد علي الحفاظ علي وقت العمل أيضا كما ساعد نظام سداد الرسوم عن طريق القسط علي تشجيع كل من أراد تحسين مستواه العلمي ووضعه الوظيفي علي الدراسة حيث يتاح سداد الرسوم علي أربعة أقساط بفاصل زمني 90 يوم كما يضم البرنامج عدد من المقررات الدراسية التي يتم استلامها في حيز الحرم الالكتروني في ملف تسجيل الطالب الإلكتروني*و يتاح للطالب الاطلاع على تلك المقررات الدراسية* من خلال الحاسوب أو اللاب توب أو أجهزة الاندرويد أو الأيباد أو الايفون في أي وقت و من أي مكان* و دون شرط الاتصال المباشر بشبكة الإنترنت*ويتاح التواصل مع ناصح دراسي من خلال حرم الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي لتقديم الإجابات التي يحتاجها الطالب أثناء الدراسة والحصول أيضا علي عضوية البورد البريطاني للمحترفين من المميزات الخاصة في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي وبعد أن انتهيت من الدراسة وحصلت علي حزمة التخرج النهائية حصلت علي مكانة ورتبة متميزة في العمل واستطعت أن أدير العمل بشكل علمي سليم يتناسب مع التطورات الحادثة عالميا ولا استطيع أن أوفي حق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي علي كل ما قدمته لي من تميز ونجاح بفضل الله ثم الأكاديمية أصبحت أكثر ثقة في نفسي وفي قدراتي علي العمل بجد ونجاح وتميز.