من أكثر ما لفت انتباهي بخصوص الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي تمتعها بسمعة ممتازة بالفعل في معظم دول الخليج العربي دون مجادل أو منافس ، وذلك حسب إشادة الطلاب المسجلين لديها و خريجيها أيضاً، ومن خلال الاطلاع على ملف السفراء المعتمدين لديها وجدت أن أغلبهم من الخليج وخاصة الكويت، وطبعاً تمتعت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بتلك السمعة المتميزة بين أبناء دول الخليج العربي من خلال حرصها المتناهي على الالتزام بأعلى معايير الجودة فيما تقدمه من برامج و خدمات. مع العلم بأن شهادات الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي تمنح من هيئة البورد البريطاني للمحترفين بالمصادقات و الاعتمادات الأرقى على الإطلاق، مصادقة قسم التوثيق القانوني في بريطانيا و مصادقة المسجل العام للشهادات في حكومة المملكة المتحدة و مصادقة الممثل المفوض لجلالة ملكة بريطانيا في حكومة المملكة المتحدة و مصادقة قسم الاعتماد الدولي في وزارة الخارجية البريطانية ومصادقة قسم الاعتماد الدولي سفارة الكويت في لندن و هو ما يمثل أرقى مستوى متاح من المصادقات و الاعتمادات المتاح تقديمها على أي مؤهل صادر عن جهة تعليمية بريطانية.
لهذه الأسباب تشجعت و تقدمت بالتسجيل ضمن ماجستير إدارة الأعمال بالأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي دوناً عن غيرها ، كي أحصل على الدعامة الحقيقية و التي هي ثروة علمية حديثة معاصرة قوية راسخة و شهادة لها مصداقية منقطعة النظير بالنسبة للمتاح لنا من مثيلاتها بالكويت، مقرراتها بالفعل تسهم بشكل لا شك فيه في تلبية متطلبات سوق العمل الكويتي و بورصة الكويت و تصقل كوادر الكويت المهنية و تدعم تميزهم المهني و ترقيهم في مجالات أعمالهم.وفخرت جداً بالذات طبعاً بعد الحصول على الشهادات المعتمدة و الموثوقة التي تقدمها الهيئة المانحة للبرامج و بخاصة و أن التعليم يتم بالكامل عن بعد و دون حاجة لسفري و الانقطاع عن عملي و أهلي و تكلفي الآلاف المؤلفة من الأموال للسفر و الانتقال و الاستقرار هناك لفترات للدراسة. بالفعل تستحق الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي المكانة المرموقة التي وصلت إليها في مختلف بلدان الوطن العربي و الخليج العربي بوجه خاص و لي الفخر و كل الفخر بأن أكثر الدول المستفيدة منها هي دولة الكويت والحمد لله بتوفير الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي مقاعد إضافية لطلاب دولة الكويت كما أفادت بذلك منذ فترة على موقعها الإلكتروني الرسمي.
وجدت من خلال تجربتي بالدراسة في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي أنها أكاديمية متميزة تنفذ عدد كبير من البرامج الدراسية بالتعاون مع هيئة البورد البريطاني للمحترفين و بالتعاون كذلك مع عدد من الجامعات الكبيرة في المملكة المتحدة و قد أضافت لي الدراسة مع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي قيمة خاصة مستمدة من جودة التعليم المقدمة و رقي المقررات التي حصلت عليها و تميز نظام التعليم عن بعد الذي تقدمه ومحاكاته للواقع ذاته مع مرونة اختيار الوقت الخاص بالدراسة.
يعني بالخلاصة فعلا و بكل تأكيد من خلال تجربتي رأيت أن جميع البرامج الموجودة على موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي تتميز بأعلى مستوى من التوثيق الدولي والتي يسعي الكثيرون في دولة الكويت للحصول عليها نتيجة للسمعة الجيدة التي حظيت بها الأكاديمية في دولة الكويت ولأنها توثق جميع برامجها باعتمادات رسمية كما تم الإعلان عنه على الموقع الرسمي للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي حرفياً و بمنتهى المصداقية. مع العلم بأنه لا يوجد حقيقةً أي وسيلة لاجتياز الامتحانات سوى الدراسة و الجد و الاجتهاد فقط ،إنما أي طريقة أخرى مثل محاولة عرض مبالغ مالية إضافية للتساهل في الامتحان فهي كلها محاولات يبذلها الطالب الفاشل فقط لفقدان فرصته في الدراسة عبر الأكاديمية العربية البريطانية و هي على الأكيد غير محتملة القبول و يتم الرد عليها بشكل قاسي و عنيف ربما يصل إلي فصل الطالب.